الأخبار »  الأخبار الاجتماعية »

الزهرة الجملية تموت في التربة الملوثة

ابنتك قد تجدها بنظرك طفلة جميلة مدللة ولكنها في نظر غيرك انثى وجسد ينظر إليه بعين الطمع والشهوة والغريزة الحيوانية. بناتنا في المجتمع الحالي المنحل أخلاقيا وخلقيا علينا الانتباه لها ومواكبة نموها ومخالطاتها ومعرفة أصدقائها وصديقاتها وخصوصا في المرحلة الجامعية وعلى الام دوما ان تلجأ للقصص والعبر بقصد التوعية فنحن في مجتمع ذئاب وهناك حالة جديدة اسميها الذئب الصبور والذي لا يترك مجالا للشك عند الفتاة بأنه يطمع فيها وبجسدها فيدخل في حياتها كالنعاس وقد تستسلم له ويبدأ في استغلالها وكثيرة الحالات التي نسمع فيها بأن أحداهن أرسلت مقطعا مصورا لما يسمى حبيبها وقام بنشر المقطع للابتزاز. وهنا يأتي دور الأهل في التصدي للتصرفات الغير مسؤولة من قبل البنت وردعها بطريقة الحوار الهادف وتذكير البنت بأن الناس يدخلون للبيت من ابوابها فلو كان لديه نية صادقة فسيقرع الباب خاطبا وهناك أيضا موضات دخلت مجتمعنا عن طريق الانترنت متمثلة بموديلات ماسونية المعنى وتخدش الحياء او ان تجد البنت تضحك بالشارع وبشكل هستيري كما نرى في معظم جامعاتنا والصياح والصراخ عزيزتي البنت نحن في مجتمع شرقي تنظمه عادات وتقاليد سليمة راسخة وليس معنى التحرر هو اللباس الفاضح او الوشوم المريبة والمرعبة التحرر هو تحرر العقل ونقل التفكير نحو مستويات عالية من الفن والابداع ارجوكم لا تلوثوا أنفسكم بقذارات ومفرزات الحضارات الغربية التي هي بدورها تقوم بنبذها وتذكري عزيزتي البنت بأن الرجل يحب ان يكون الأول والأخير في حياة حبيبته >>>>>>>>>>>>>>><>>>>> باسل عبد الغني

تعليقات الزوار

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك ( ) حرف

معلومات مفيدة :

  • أسعار العملات - 06 نيسان, 2021
     
    شراء
    مبيع
    الدولار $
    1250
    اليورو €
  • أسعار الذهب - 06 نيسان, 2021
    ذهب عيار 21
    164000
    ذهب عيار 18

المصالحة الوطنية

وأخيراُ نطق المبعوث الدولي الأخضر الابراهيمي بما كان يخفيه منذ زمن بعيد ، فقد صرّح معترفاً بلسانه : أن الحرب الدائرة في سورية إنما هي حربٌ يخوضها البعض بالوكالة عن الدول المارقة، وهكذا تكون قد ظهرت النوايا علناً , لكن، وبغض النظر عن هذه النوايا وزمانها وهل كانت مبيـّتة أم لا ، وأيا يكن ممولها وداعمها بالمال والسلاح المهرب عبر الحدود الدولية ، فإن على جميع السوريين أن يدركوا أنّ... [التفاصيل]

القائمة البريدية

استبيان


- إجمالي المصوتين ‹ ›